نشأة اللغة التركية

تعود جذور اللغة التركية إلى اللغات الألتية نسبة إلى سلسلة جبال ألتاي الواقعة في آسيا، وتمر هذه الجبال في كل من روسيا ومنغوليا والصين وكازاخستان.

وعلى الرغم من اختلاف العلماء حول جذور اللغة التركية إلا أن الأغلبية اتفقت على أن أصولها تعود إلى اللغات الألتية التي تضم اللغة التركية والمنشورية والمنغولية، وحتى يعتقد البعض أنها كانت تضم أيضاً اللغتين الكورية واليابانية.

بداية اللغة التركية كانت قبل 5000 سنة كما يظن بعض العلماء، في حين يُرجّح آخرون أنها تعود إلى 8000 سنة، وقد تطورت من الرموز إلى الكتابة حتى أصبحت لغة رسمية في فترة الحكم العثماني.

وكان السلاجقة يستخدمون اللغة التركية في زمانهم وهي تعد الأقرب للغة المستخدمة حالياً، وقد عُرِف عن السلاجقة تقدمهم في العلوم المختلفة والشعر.

تطور اللغة التركية

  1. مرحلة لغة ألطاي

 وهي لغة قديمة جداً ترجع إلى ما قبل الميلاد بنحو 5-9 ألاف سنة، وتضمن هذه اللغة عدة لغات فرعية منها اللغة التركية، وحسب بعض العلماء فإن هذه اللغة لا تملك أي قواعد.

     2.  مرحلة الانفصال

هي المرحلة التي فصلت فيها اللغة التركية عن اللغة الأساسية ألطاي، وترجع إلى 4000 سنة ويقدر عدد كلماتها المشتركة مع اللغة السومرية 168 كلمة، وبعد هذه المرحلة ظهرت اللغة التركية والمغولية، وكان هناك لهجتان هما اللهجة التركية الشرقية واللهجة التركية الغربية.

      3.  مرحلة اللغة التركية القديمة

وهذه المرحلة بدأت من القرن السابع الميلادي حتى القرن الثالث عشر، وفي هذه المرحلة بدأت كتابة اللغة التركية، وظهرت أول أبجدية تركية في هذه المرحلة وهي أبجدية غوكتورك.

كما ظهرت في هذه المرحلة اللغة الأويغورية وهي اللغة التي يستخدمها الإيغور المسلمين في الصين.

    4.    المرحلة الوسطى

وهي المرحلة الواقعة بين اللغتين التركية القديمة والحديثة، وبدأت هذه المرحلة بعد إسلام الأتراك وتأثرهم باللغة العربية والفارسية، وكانت هذه المرحلة في القرنين الثالث عشر والرابع عشر ميلادي، وتشبه لغة هذه الفترة كثيراً لغة الكاراهان وقد استخدمتها قبائل الأغوز.

    5.   مرحلة اللغة التركية الحديثة

بدأت هذه المرحلة مع تأسيس الدولة العثمانية عام 1299م وإعلان اللغة التركية فيها لغة رسمية، واستمرت حتى تأسيس الجمهورية التركية على يد مصطفى كمال أتاتورك عام 1923م.

وكانت اللغة العثمانية تستخدم في الولايات التي كانت تحت سيطرة الدولة العثمانية، وأغلب الآثار العثمانية مكتوبة باللغة العثمانية وبعضها باللغة العربية، وقد تجد هذا الأمر جلياً عند زيارتك للمعالم الأثرية في البلاد، خصوصاً في مدينة اسطنبول .

ومن ثم ظهرت اللغة التركية الحديثة بعد سقوط الدولة العثمانية، ومن أجل بناء دولة تركية مستقلة تم استبدال الحروف العربية إلى حروف لاتينية بالإضافة إلى إدخال بعض الكلمات الأجنبية إلى اللغة التركية، وهكذا بدأت اللغة التركية الحالية المنتشرة في البلاد.

ويتحدث اللغة التركية حاليا ما يقرب من 250 مليون شخص حول العالم، وهناك لهجات مختلفة للغة التركية تمتد حتى الصين.

ونظراً للعدد الكبير المتحدث للغة التركية، فقد نشطت خلال السنوات الأخيرة عمليات الترجمة في تركيا، خصوصاً في ترجمة الكتب المتعلقة بالأدب التركي من روايات وغيرها.

كما تنشط اليوم بشكل كبير الترجمة التجارية نظراً لانفتاح الاقتصاد التركي على العالم، ووضع البلاد الحالي كنقطة جذب للمستثمرين الأجانب والسيّاح من شتى بقاع الأرض، الأمر الذي رفع ضرورة إيجاد صلة وصل بين الشعوب الأجنبية وتركيا.

وفي هذا الصدد يعمل مركز لغات على تقديم مختلف خدمات الترجمة في تركيا، من الترجمة القانونية، والترجمة الشفوية، والترجمة لدى دوائر العدل والطابو، وكذلك الترجمة التحريرية، بالإضافة إلى تقديم خدمة المترجم المرافق، وترجمة الوثائق وتصديقها لدى النوتر، و الترجمة الفورية وغيرها من الخدمات التي تسهل على الزائر الأجنبي مهمة التواصل.

لذا في حال بحثك عن مترجم عربي تركي أو مترجم تركي عربي لا تترد في التواصل معنا للحصول على أفضل خدمة وبأنسب التكاليف.

اكتب تعليقُا